بورين صراع الصمود .. Burin withstand conflict



Strike olive tree roots in the ground constitute the main supporter of the presence of Ahmed Qadwos and continue to go to his farm, in the village of Burin, south of Nablus, despite continuing concern of repeated attacks by settlers and surprise.
See Abu al-Adeeb that it continues to reap the benefits of olive, accompanied by his family, based in the struggle for the right to exist and survive, under the practice continued from the burning of land and trees or cut or sprayed with toxic pesticides, which destroys the olive trees in five days, in addition to impede access to landoriginally, to develop a pointed iron columns in the way of tractors to stop and ravaged.

Burin village is one of the hottest areas in the face of the continuing violations of the settlers, particularly as it is surrounded by the Yitzhar settlement from the south, and based on its territory since 1983, and settlement Braakhah from the north.

594 assault on the village and its territory monitoring since the beginning of the year, according to official settlements file in the northern region, Ghassan Douglas, and the total recorded a remarkable increase compared to last year.
Attacks intensified in the harvest olives , have arrived since the beginning of the month of October (October ) to 20 assault , ranging from burning 200 olive trees , and cut 50 other workshops, 100 of them with pesticides toxic , according to statistics obtained by ' Wafa ' from the Director of Relief Agricultural in Nablus Khaled Mansour .

Choking and repeated violations of the settlers to protect the Israeli occupation army ; for the rights and property of the people of Burin and other areas of the West Bank, comes within the policy of evacuation areas adjacent to settlements without excuses to grab it , but face confirms official file settlement in the north Ghassan Douglas need to support farms and citizens.

Douglas says : ' You must enable the farmer who go to the home and putting his blood on his hand , through projects and the establishment of greenhouses , and the development of infrastructure in the villages target , Ktobeid the roads, street lighting, and other support projects ' .


video


جذور شجرة الزيتون الضاربة في الأرض تشكل الداعم الأساسي لوجود أحمد قادوس ولاستمراره في التوجه إلى حقله، في قرية بورين جنوب نابلس، رغم قلقه المستمر من اعتداءات المستوطنين المتكررة والمباغتة.

يرى أبو الأديب أن مداومته على جني ثمار الزيتون برفقة عائلته، أساس في الصراع على الحق في الوجود والبقاء، في ظل الممارسات المتواصلة من حرق للأراضي والأشجار أو قطعها أو رشها المبيدات السامة، التي تقضي على شجر الزيتون في خمسة أيام، علاوة على إعاقة الوصول للأراضي أصلا، بوضع أعمدة حديدية مدببة في طريق الجرارات لتوقفها وتتلفها.

تعد قرية بورين من أكثر المناطق سخونة في مواجهة انتهاكات المستوطنين المستمرة، خاصة أنها محاصرة من قبل مستوطنة يتسهار من الجهة الجنوبية، والقائمة على أراضيها منذ العام 1983، ومستوطنة براخاه من الشمال.

594 اعتداءا على القرية وأراضيها رصد منذ بداية العام، حسب مسؤول ملف الاستيطان في منطقة الشمال غسان دغلس، والمجموع سجل ارتفاعاً ملحوظاً مقارنة بالعام الماضي.

الاعتداءات تزداد حدة في موسم قطاف ثمار الزيتون، فقد وصلت منذ بداية شهر تشرين الأول (أكتوبر) إلى 20 اعتداءا، تراوحت بين حرق 200 شجرة زيتون، وقطع 50 أخرى ، ورش 100 منها بالمبيدات السامة، حسب إحصائية حصلت عليها 'وفا' من مدير الإغاثة الزراعية في نابلس خالد منصور.

تضييق الخناق، وتكرار انتهاكات المستوطنين بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي؛ لحقوق وممتلكات أهل بورين وغيرها من مناطق الضفة، تأتي ضمن سياسة إخلاء المناطق المجاورة للمستوطنات دون ذرائع للاستيلاء عليها، ولمواجهتها يؤكد مسؤول ملف الاستيطان في منطقة الشمال غسان دغلس ضرورة دعم المزارع والمواطنين.

يقول دغلس: 'يجب تمكين المزارع الذي يتوجه إلى أرضه واضعا دمه على كفه، من خلال المشاريع وإنشاء بيوت بلاستيكية، وتطوير البنى التحتية في القرى المستهدفة، كتعبيد الطرق وإنارة الشوارع، وغيرها من مشاريع الدعم'. نابلس -  10-11-2013 وفا- لورين زيداني



إرسال تعليق

المشاركات الشائعة