جونسون آند جونسون" تقرر إزالة مواد ضارة من منتجات خاصة بالأطفال

واشنطن: قررت شركة "جونسون آند جونسون" الأمريكية لمنتجات العناية بالبشرة والجسم إزالة إثنين من المواد الكيميائية الضارة من منتجات الشامبو الخاص بالأطفال الرضع وبعض منتجات الأطفال الأخرى التى يتم إنتاجها وبيعها في الأسواق بالولايات المتحدة، وذلك بعد ضغوط كبيرة أثارها الناشطون ضد الشركة.

وجاء قرار الشركة بعد أن حثت مجموعة حملات صحية على ضرورة مقاطعة منتجاتها إلى أن تقوم بسحب مادة حافظة قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان وحساسية الجلد، حيث أعلنت "حملة المستحضرات السليمة" الطبية أن مادة أملاح الأمونيوم الرباعية أو "رفمَْى?ٍ-15" تدخل في تركيبة غسول شعر الأطفال التابع لشركة جونسون والذي يباع في الولايات المتحدة ودول أخرى.

يذكر أن "أملاح الأمونيوم الرباعية" تضاف إلى مستحضرات التجميل لتجنب تلفها ونقلها للعدوى، فهي تفرز المركب العضوي "فورمالديهايد" لقتل البكتيريا، وكانت وزارة الصحة الأمريكية قد أعلنت أن مركب "فورمالديهايد" يؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان حتى إذا تم تجنب التعرض له بشكل كامل نظراً لتواجده في الجو وفي بعض المستحضرات وكثرة التعرض له بشكل مستمر يزيد خطر الإصابة بالحساسية الجلدية.

وأكدت "شركة جونسون آند جونسون " أنها تعمل على سحب المواد الحافظة التي تفرز مادة "فورمالديهايد" من منتجات الأطفال منذ عام 2009 وتعمل حاليا على سحب جميع المواد الكيميائية الضارة من منتجات الاطفال، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وأعلنت الحملة أن الشركة بدأت تصنع غسولا لشعر الأطفال خالياً من مادة "فورمالديهايد" في اليابان وجنوب أفريقيا وهولندا، وبريطانيا، كما أن الشركة أطلقت سلسلة جديدة من المنتج تحت عنوان "جونسون ناتورالز" خالية من المادة المسرطنة بعد إطلاق الشكاوى ضدها.


إرسال تعليق

المشاركات الشائعة