البلطجي الشاب تزوج "بنت السبعين" وقتلها

كشف رجال مباحث القاهرة غموض حادث مقتل العجوز دلال محمد الاشرفي "69سنة" والتي عثر عليها مخنوقة بإشارب بجوار مقر الحزب الوطني القديم بمنطقة الخليفة وتبين أن بلطجياً تزوجاً عرفياً منذ شهرين ثم تخلص منها لسرقتها وهرب لبلدته بالشرقية .. تم القبض علي المتهم وأرشد عن مكان اخفاء المسروقات وأخطر اللواء عصام سعد مدير المباحث الجنائية اللواء محسن مراد مساعد أول الوزير لأمن العاصمة.
كان المقدم تامر جاد رئيس مباحث قسم شرطة الخليفة قد تلقي بلاغاً من الأهالي بعثورهم علي جثة عجوز مقتولة بجوار الحزب الوطني القديم وملفوف حول رقبتها الايشارب الخاص بها.
* فور اخطار اللواء اسامة الصغير مديرالإدارة العامة لمباحث العاصمة ونائبه اللواء حسين السوهاجي انتقلا مع قوة من الضباط لمكان البلاغ ولم يعثروا علي أي أوراق تفيد في التوصل لتحديد شخصيتها.
توصل فريق البحث الجنائي الذي قاده اللواء عصام سعد مدير المباحث الجنائية والعميد علاء السباعي رئيس المباحث لقطاع الجنوب بعد عرض جثة المجني عيها علي عدد من اهالي المنطقة للتعرف عليها إلي أنها من سكان المنطقة وتدعي دلال "70عاماً" متزوجة عرفياً منذ شهرين من شاب يدعي عمرو 32سنة اختفي بعد الجريمة وقال شهود إنهم شاهدوه أثناء الاستيلاء علي منقولات الشقة.
توجهت قوة من الضباط بقيادة المقدم تامر جاد للشرقية وتم القبض علي المتهم الذي اعترف بتفاصيل جريمته وقرر بأنه تعرف عليها منذ شهور قليلة أثناء تردده علي القاهرة للبحث عن عمل وتزوجها عرفياً رغم أنها تكبره بحوالي 40 عاماً.
اضاف المتهم بأنه سعي لخداع العجوز حتي يجد مكاناً لديها يعيش فيه ويحصل منها علي ما يريد من أموال لكنه اكتشف بخلها الشديد. وبسبب حاجته للمال اختمرت في عقله في لحظة ضعف شيطانية التخلص منها وسرقتها وفعلاً قام وقت الحادث باستدراجها ليلاً بالقرب من مقر الحزب الوطني القديم بالمنطقة بعد وضع الأقراص المخدرة لها بالطعام وخنقها حتي تأكد من موتها بعيداً عن مسكنها لابعاد الشبهات عنه وأسرع لشقتها وسرق محتوياتها في هدوء دون أن يشعر أحد به وهرب .. فوجيء بضبطه ليدفع ثمن جريمته التي ارتكبها في لحظة تهور شيطانية.
تحرر محضر بالواقعة واحيل المتهم للنيابة فقررت حبسه علي ذمة التحقيقات لحين احالته لمحكمة الجنايات بتهمة القتل العمد مع سبق الاصرار المقترن بالسرقة.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة