دبابات ليبية للجيش السوري الحر

ادعى موقع " تيك ديبكا " العبري الموصوف بالمقرب من الاستخبارات الاسرائيلية اليوم الثلاثاء، ان الرئيس الامريكي باراك اوباما اصدر امرا سريا وافق فيه على تزويد الجيش السوري الحر بدبابات روسية الصنع من طراز T-62 تقوم قطر بتمويل شرائها من ليبيا فيما تتحمل تركيا مسؤولية تمريرها للجيش الحر عبر الحدود المشتركة مع سوريا.

ووفقا للموقع تأتي موافقة اوباما على تزويد الجيش الحر بالدبابات بعد ان وافق على تسليمه صواريخ مضادة للطائرات من طراز FIM-92 Stinger وبهذا يكون اوباما وادارته قد قرروا فعليا تسليح المعارضة السورية بالاسلحة الثقيلة، الامر الذي امتنعت عنه حتى الان.

واضاف الموقع نقلا عن مصادره الاستخبارية التي لم يكشف هويتها ان القرار الامريكي يشكل مرحلة جديدة في الحرب الدائرة على الاراضي السورية تتمثل ببداية فرض مناطق امنة safe zones داخل الاراضي اللسورية يتمتع فيها افراد الجيش الحر بحرية الحركة والحماية من الغارات الجوية والقصف المدفعي الذي ينفذه الجيش السوري النظامي .

ونقل الموقع عن مصادر سياسية وعسكرية تركية قولها ان الجيش التركي انتهى تقريبا من الاستعدادات الواجبة تمهيدا لفرض مناطق امنية داخل الاراضي السورية، مضيفه بان المناطق الامنية ستقام في عدة نقاط ومناطق داخل الاراضي السورية قرب الحدود السورية التركية والسورية العراقية وستمتد داخل الاراضي السورية بمعمق يتراوح ما بين 5-25 كلم .

وحسب ادعاء الموقع فان صواريخ ستينغر ودبابات T-62 التي بدا تسليمها للجيش الحر الاسبوع الماضي حين رست سفية ليبية محملة بشحنة من تلك الدبابات في ميناء Iskenderun جنوب غرب تركيا الذي لا يبعد كثيرا عن الحدود السورية ستضع حجر الاساس للبنية التحتية العسكرية الضرورية لفرض وحماية المناطق الامنية المذكورة .

وحسب الموقع تم دهان الدبابات الليبية بالاوان وشعارات تشير الى تبعيتها للجيش السوري الحر وتسلمها طاقمي دبابات تابعين للجيش الحر سبق ان تلقوا تدريباتهم في معسكرات تدريب تعود للجيش الحر في منطقة " سكندرون في لواء هتاي التركي" مضيفا ان 20 دبابة من هذا النوع دخلت فعلا الى الاراضي السورية وتعمل حاليا على جبهات القتال شمال سوريا .
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة