بالصور : ولادة طفل لاسير فلسطيني محكوم بالمؤبد في سجون الاحتلال الاسرائيلي

معا- استطاعت الحركة الاسيرة الفلسطينية ان تسجل انجازا آخر في نضالها ضد مصلحة السجون الاسرائيلية بعد ان استطاعت عائله الزبن من قرية ميثلون في جنين أن تقوم بتهريب الحيوانات الذكرية لابنها عمار الزبن المحكوم ب25 مؤبدا و15 سنة والمعتقل في سجن هداريم منذ 15 عاما.

دلال ربايعة ( 31 عاما) زوجه الاسير عمار الزبن لديها بنتان بشائر (16 عاما) وبيسان ( 15 عاما) وصلت الساعة التاسعة صباحا الى مركز رزان لعلاج العقم في المستشفى العربي بنابلس يرافقها العشرات من الاهل والاقارب ينتظرون ساعة ولادة الابن الوحيد مهند لهذه العائلة والتي استمر حملها لتسعة أشهر وحانت ساعة الولادة.

دلال، قالت: "انتظرت هذه اللحظة منذ سنوات وأخيرا تحققت فهذا انجاز للشعب الفلسطيني وحق مسلوب من الاسرى وعائلاتهم، ولكن اليوم تحقق هذا الحق".

وردا على سؤال "معا"، متى وكيف تمت العملية- دون الخوض بالتفاصيل لاسباب أمنية طبعا- قالت ربايعة: "لقد استطاع عمار زوجي تهريب اللقاح من داخل السجن منذ ثلاث سنوات تقريبا واستطعنا ان نحافظ عليها والحمد الله نجحنا في النهاية وولد مهند، وعن سبب اختيار اسم مهند قالت ربايعه إن مهند صديق عزيز لعمار وقد استشهد على يد قوات الاحتلال الاسرائيلي فاختار عمار هذا الاسم".
وقال الدكتور سالم أبو خيزران رئيس مجلس ادارة المستشفى العربي والمشرف الخاص على عملية التلقيح منذ أكثر من عام: جاءتنا السيدة ربايعة تريد التلقيح حتى تسطيع الانجاب من زوجها عمار الاسير، فقمنا على الفور بطلب حضور ثلاثة من اقارب عمار وثلاثة من اقارب الزوجه وتمت الموافقة.

وأضاف أبو خيزران لـ "معا" ليس سرا اننا اجرينا عملية التلقيح الاولي وتم الحمل وبعد ثلاثة أشهر فشل الحمل، وجربنا مره اخرى وايضا فشلنا ولكن في المرة الثالثة- الحمد الله- نجحنا في عملية التلقيح وحدث الحمل.

وأوضح أن فترة الحمل استمرت كالعادة لمدة تسعة أشهر، وان صحة الجنين والأم ممتازة ولم يدخل الحضانه ووزنه 3:800 جرام، مؤكدا ان هذا انجاز فلسطيني.

وقال سامر سمارو مدير عام وزارة شؤون الاسرى بنابلس لـ "معا" نبارك لهذه العائلة هذا الطفل، مؤكدا ان هذا حق انساني لكافة الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وأضاف ان الوزارة سوف تعمل في المستقبل على ان يكون هذا حق طبيعي وتكون عملية التلقيح عملية منتظمة ولكافة الاسرى.

بشائر الزين ( 16 عاما) الابنه البكر للأسير عمار قالت إن الفرحه لم تدخل بيتنا منذ 16 عاما ولكن الحمد الله اليوم دخلت الى بيتنا بدخول شقيقنا مهند الى الحياه، وقالت: "لا تعلم كم هو شعور صعب أن تعيش الفتاه بدون اخ لها في هذه الدنيا ولكن الحمد الله تحقق حلمنا اخيرا".

واكدت بشائر أنها لم تزر والدها سوى عدة مرات لانها ممنوعة من الزيارة، واليوم وبعد اكمال عامها السادس عشر سوف تمنع نهائيا من زيارة والدها خضوعا لقوانين الاحتلال.

المستشفى العربي كانا هادئا مع دخول دلال ربايعة للولادة ولكنها بعد ولادة مهند بدأت تسمع صيحات الحمد والتكبير والتهاني بالمولود بشكل ملحوظ.







إرسال تعليق

المشاركات الشائعة