السكان والثعابين يتصارعون للنجاة من السيول في شرق استراليا



(رويترز) - قال عمال الانقاذ في استراليا ان السبل تقطعت بالالاف جراء مياه السيول يوم السبت بعدما تسببت الامطار الغزيرة في فيضان الانهار على ضفافها في انحاء المناطق الشرقية النائية الشاسعة وتصارع بعض الاسر الثعابين السامة لبلوغ اسطح المنازل.

وانعزل اكثر من 11 الف شخص في ولاية كوينزلاند وحدها بعد عام من تسبب السيول التي اجتاحت ولايتي كوينزلاند ونيو ساوث ويلز في مقتل نحو 35 شخصا واغراق 30 الف منزل وتدمير محاصيل وطرق وجسور وخطوط سكك حديدية.

واضاف عمال الانقاذ ان منسوب مياه الانهار في بعض المناطق وصل الى حد لم يبلغه منذ نصف قرن مما الحق اضرارا بمحاصيل القطن وقصب السكر وفول الصويا والذرة.

وقالت هيئة الارصاد الجوية ان تحذيرات صدرت بشأن احتمال فيضان عشرات الانهار في نيو ساوث ويلز وكوينزلاند على ضفافها وارتفع منسوب المياه في بعضها عن 13 مترا.

وتوقعت هيئة الارصاد الجوية في استراليا استمرار السيول لايام وربما لاسابيع في بعض المناطق.

وفي الجزء الشمالي من نيو ساوث ويلز وهو الاشد تضررا قال عمال الانقاذ ان بلدة موري اصبحت منعزلة.

وتجري حاليا عمليات الانقاذ من اعلى اسطح المباني عن طريق الانزال الجوي بالطائرات الهليكوبتر والطائرات العادية في الوقت الذي يعاني فيه بعض السكان للحصول على مكان على الاسطح بسبب الثعابين التي تحاول ايضا الوصول الى مناطق مرتفعة للنجاة.

وقال فيل كامبل المتحدث باسم خدمة الطوارئ في الولاية "المنطقة الاشد تضررا بالنسبة لنا هي موري حيث يوجد 10 الاف شخص منعزلين."

واضاف انه تم اجلاء اكثر من الفي شخص من انحاء الولاية بينما لا تزال السبل متقطعة باكثر من 16 الفا.

وأصدر مسؤولون حكوميون عددا من التوجيهات باخلاء المنطقة في الايام القليلة الماضية. وقال كامبل ان العودة الى مئات الممتكات لن تكون امنة الان أو حتى بمجرد انحسار المياه.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة