مثقفون مصريون ينتسبون الى رابطة الكتاب السوريين "تضامنا مع الثورة"



(رويترز) - قالت رابطة الكتاب السوريين التي أسست في مطلع العام كتجمع مستقل للمثقفين السوريين خارج إطار الهيئات الرسمية أن زهاء 50 مثقفا مصريا طلبوا انتسابا جماعيا الى صفوقها "تضامنا مع الكتاب السوريين الأحرار وثورة شعبهم" التي اندلعت قبل عشرة أشهر.

وتضم الرابطة ما يربو على 110 مثقفا سوريا مؤسسا من بينهم صادق جلال العظم وعزيز العظمة وطيب تيزيني ونوري الجراح وبرهان غليون وميشيل كيلو.

وعضوية الرابطة مُتاحة لكل كتاب سوريا من مختلف التيارات الادبية والفكرية وللكتاب العرب وغير العرب ممن يساندون الشعب السوري كأعضاء شرف.

وقالت الرابطة في بيان يوم الاحد ان من المصريين الموقعين على طلب الانتساب بهاء طاهر وحلمي سالم وادوار الخراط وعبد الرحمن الابنودي وصنع الله ابراهيم ورضوى عاشور وفريدة النقاش ومحمد البساطي وابراهيم فتحي ومكاوي سعيد.

وقال الشاعر السوري نوري الجراح أحد مؤسسي الرابطة ان خطوة الكتاب المصريين "أخلاقية وتضامنية غير مسبوقة" مضيفا أن كتابا مصريين وسوريين كانت لهم مواقف بارزة خلال الحصار الاسرائيلي لمدينة بيروت قبل 30 عاما "وما رافقه من مذابح مرروعة وكان للنخبة المصرية المثقفة دورها الطليعي في خرق حصار بيروت والوصول الينا في الحصار."

وحث الشعراء والكتاب والمفكرين العرب على الاقتداء بالمصريين لتقديم دعم معنوي للشعب السوري والكيانات الديمقراطية المعبرة عنه وبينها رابطة الكتاب السوريين باعتبارها إطارا حرا للكتاب والمفكرين والادباء "الاحرار المشاركين في صنع سورية الجديدة".
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة