ابتكار كاميرا مجهرية متطورة للكشف عن الأمراض في الأمعاء الدقيقة

زي العسل- برلين: ابتكرت مجموعة من الأطباء العاملين في مستشفى فرانكلين التابعة لمستشفى شاريت في العاصمة الألمانية برلين كاميرا مجهرية متطورة ذات بالونين يمكن استخدامها في الكشف عن الأمراض داخل الأمعاء الدقيقة دون اللجوء إلى الجراحة، وهو ما كان يتعذر باستخدام المناظير الضوئية التقليدية والتي كان عملها يقتصر فقط على فحص الأمعاء الغليظة بجسم الإنسان.



ولا تختلف فكرة الابتكار الجديد عن فكرة الجراحة بالمنظار إلا أن الفارق يكمن في أن هذا الأنبوب الخارجي يحمل بالونين، ومع كل 40 سم ينفخ الطبيب البالون في المقدمة لتقوم الكاميرا بإجراء فحصا دقيقا للمساحة المراد علاجها من أمعاء المريض ثم ينقل الصورة إلى جهاز الكمبيوتر.



والابتكار الجديد عبارة عن أنبوب دقيق للتنظير يصل طوله إلى ستة أمتار بداخله أنبوب آخر أدق يحمل كاميرا دقيقة مركبة في مقدمته تقوم بمسح كامل للأمعاء الدقيقة إضافة إلى انه يوجد بالقرب من الكاميرا جهاز ليزر يقوم بكي النتوءات أو أي ورم حميد إذا ما وجد، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".



وأكد الدكتور سيجبرت فايس في تصريح له أن الأنبوب المستخدم في طريقة الجراحة بالمنظار التقليدي لم يكن بإمكانه نقل صورة عن حالة الأمعاء الدقيقة بسبب قصره وسمكه مما كان يعيق وصوله ودخوله إليها، لذا لم يكن أمام الأطباء سوى إجراء عملية جراحية للكشف عن وضعها الاكلينيكى واستئصال عينة لزرعها عند العثور على ورم.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة