إحياء لذكرى استشهاده: معرض صور للشهيد عرفات في العاصمة البلغارية

أقامت سفارة دولة فلسطين لدى بلغاريا، اليوم الجمعة، معرض صور فوتوغرافية يجسد مراحل حياة الرئيس القائد أبو عمار، لمناسبة الذكرى السابعة لاستشهاده.

واشتمل المعرض الذي أقيم في المركز الثقافي والإعلامي الروسي في العاصمة صوفيا، على أكثر من مئتي صورة فوتوغرافية، أكثر من نصفها تم تأمينها من أرشيف وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، تمثل مراحل حياة القائد الشهيد أبو عمار، بدءا من شبابه، مرورا بسنوات النضال في الأردن ولبنان، ثم إقامة السلطة الوطنية الفلسطينية، وأخيرا فترة حصاره في رام الله وتشييع جنازته .

ووضع على أحد جدران المعرض صورة كبيرة للرئيس الراحل زينتها الكوفية الفلسطينية التي جعلها أبو عمار رمزا للحرية ولفلسطين، وبجانب هذا الصورة على اليمين واليسار كانت سيرته الذاتية باللغتين البلغارية والانجليزية.

وقبل افتتاح المعرض، الذي سيستمر لستة أيام، عرض فيلم وثائقي عن حصار الرئيس في المقاطعة في قاعة السينما التابعة للمركز، التي غصت بالحضور.

وتحدث سفير فلسطين لدى بلغاريا أحمد المذبوح، في كلمته خلال افتتاح المعرض، عن مناقب الشهيد الرمز القائد أبو عمار، الذي أعلن انطلاقة الثورة المسلحة لتحرير فلسطين، وترأس منظمة التحرير الفلسطينية وأدخلها إلى الأمم المتحدة بصفة مراقب، وممثلا شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني.

وقال إن السلام لم يتحقق، لأن إسرائيل لم تلتزم بالوثائق والمعاهدات التي وقعتها، لعدم جديتها في تحقيق سلام حقيقي، بل كل ما كانت تريده هو استسلامنا لشروطها التي تتنافى مع قرارات الشرعية الدولية، والتي لا تلبي الحد الأدنى من طموحات شعبنا.

واستعرض المذبوح آخر مستجدات الوضع السياسي الفلسطيني ونضال شعبنا الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وغول الاستيطان الذي يهدد بتدمير حل الدولتين، مضيفا أنه 'على الرغم من هذه الظروف فإن الأمل والتصميم على إنهاء الاحتلال ونيل الاستقلال لم يفارقا شعبنا، حيث تمكنا قبل عشرة أيام من تحقيق انتصار دبلوماسي كبير وهو حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في 'اليونسكو'.

وأعرب المذبوح عن شكره لكل من ساهم في إنجاح هذه الفعالية، وخص بالذكر سفير روسيا الاتحادية يوري نيكولايفيتش إيساكوف، ورئيس المركز الثقافي والإعلامي الروسي فلاديمير ايفانوف، والطاقم المساعد له.

ويذكر أن حفل افتتاح المعرض حظي بمشاركة دبلوماسية واسعة من أعضاء السلك الدبلوماسي، إضافة إلى ممثلين عن وزارة الخارجية البلغارية، ومؤسسات المجتمع المدني وحشد من أبناء الجاليات العربية والفلسطينية المقيمين في بلغاريا والمتعاطفين البلغار، والملك البلغاري السابق سيميون ساكس كوبورغ غوثا.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة