ساعة بيغ بين تميل إلى اتجاه الشمال الغربي

كشف تقرير صدر حديثا عن أن ساعة بيغ بين الشهيرة في العاصمة البريطانية لندن تميل إلى أحد جوانبها.

ووفقا للتقرير، فإن بيغ بين ستصير غير مستقرة في نهاية المطاف، لكن ذلك لن يحدث إلا بعد آلاف السنين.

وكشف التقرير أن برج الساعة يميل بمقدار 0.26 درجة إلى اتجاه الشمال الغربي، مما يجعلها خارج المسار المستقيم بحوالي نصف متر في أعلى نقطة.

واكتشف هذا الميل عندما طلبت هيئة النقل في العاصمة البريطانية إعداد تقرير لأن إمتداد أحد خطوط قطارات الانفاق سيمر تحت مبنى البرلمان الذي تقع بيغ بين بالقرب منه.

ولم يتسن للخبراء معرفة السبب الذي أدى إلى هذا الميل في برج الساعة.

ويقول مايك ماكان المسؤول عن ساعة بيغ بين "يعتقد خبراؤنا الوطنيون أن الأمر سيستغرق بين 4000 إلى 10000 عام قبل أن يتحول إلى مشكلة".

وتابع قائلا "إذا الأمر ليس خطيرا اليوم، لكن يجب أن نراقبه".

ويمثل الميل بمقدار 0.26 درجة الذي كشف عنه التقرير حوالي جزء من 16 جزءا من ميل برج بيزا في ايطاليا.

وقال ماكان إنه "ليس هناك دليل حقيقي على السبب الذي أدى إلى هذا الانحراف".

لكنه أضاف "لقد بني البرج على تربة لندن الرخوة التي يمكن أن تجف مما يمكن أن يتسبب في تلك الحركة".

ولا يوجد دليل على أن أعمال الانشاءات في شبكة قطارات الانفاق هي التي سببت هذا الميلان.

يذكر أن بيغ بين هو في الأصل اسم الجرس الموجود داخل برج القديس ستيفن الذي يضم الساعة الشهيرة.

لكن الساعة نفسها عرفت بين عامة الناس باسم بيغ بين.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة