7 آلاف اعتداء جنسي ضد الأطفال في عام و3 آلاف ولادة من الاغتصاب سنويًّا في الجزائر

زي العسل - الجزائر ـ وكالات ـ كشفت الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل المعروفة باسم "ندى"؛ عن تسجيل 7 آلاف حالة اعتداء جنسي ضد الأطفال، أغلبها ضد ذكور، بالجزائر في عام 2010، مشيرةً إلى تسجيل 3 آلاف ولادة بدون زواج كل عام بسبب الاغتصاب.
وقال عبد الرحمن عرعار رئيس شبكة "ندى" في تصريح للتلفزيون الجزائري، إن الشبكة تلقت 9 آلاف اتصال هاتفي يطلب فيها أطفالٌ النجدة والتدخل من سوء المعاملة، عدا رصدها 7 آلاف حالة اعتداء جنسي العام الماضي.

وحذر عرعار من تفشي ظاهرة استغلال الأطفال في تهريب السلع عبر الحدود، داعيًا إلى بذل مزيد من الجهد لوضع حد لها، معتبرًا أن الجزائر قطعت "أشواطًا مهمة" بمجال حماية الطفولة، مشيرًا إلى أنها تحتل المراتب الأولى على المستويين العربي والإفريقي من حيث تطبيق اللوائح الدولية.

وبعيدًا عن الاعتداء الجنسي على الأطفال، حذر عرعار من تفشي ظاهرة ولادة الأطفال خارج إطار الزواج، مشيرًا إلى أن الإحصاءات تكشف ولادة 3 آلاف طفل بدون زواج كل عام؛ ما يعني 3 آلاف أمة عازبة؛ ما يعني أيضًا 3 آلاف حالة اغتصاب.. وهو مؤشر مقلق.

وتأتي تصريحات رئيس "ندى" بمناسبة قرب الذكرى الـ22 لمصادقة الجزائر على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل (22 نوفمبر/تشرين الثاني 1989).

ومن جانبها، قالت الاختصاصية النفسية سليمة بارصا، إن أغلب حالات الاعتداء الجنسي ضد الأطفال في السنوات الأخيرة؛ صارت تطال الذكور أكثر من الإناث، المتراوحة أعمارهم بين 3 و6 سنوات.

يُذكَر أن الحكومة الجزائرية تبنَّت، عام 2008، برنامج عمل يمتد إلى عام 2015 مخصصًا لحماية الطفولة ومستوحى من أنظمة دولية وإقليمية، يهدف إلى تحديد الأولويات ومجالات العمل لصالح الأطفال، ووضع الآليات المؤسسية لتطوير حقوق الطفل، بالإضافة إلى وضع آليات المتابعة وتقويم المنجزات المُحقَّقة في هذا المجال.


إرسال تعليق

المشاركات الشائعة