حسن يوسف: أقباط المهجر خونة.. وأصواتهم كـ"عويل النساء"

شن الفنان المصري حسن يوسف هجوما على أقباط المهجر مشيرا إلى أنهم يزيفون الحقائق من خلال الفضائيات ويزعمون أن الأقباط مضطهدين في مصر، بينما وصفهم الفنان بأنهم خونة يعملون في مصلحة الكونجرس الأمريكي.
وقال حسن يوسف: "الأقباط ليسوا مضطهدين ورأيي فيما يقال عن اضطهاد الأقباط ما هو سوى نغمة يرددها أقباط المهجر في الفضائيات وهم لهم ممثل عنهم لن أقول اسمه حتى لا أعطيه قيمة أكبر من حجمه، ودائما هم ينادون بهذه النغمة ويسمعهم بعض الأقباط هنا في الداخل وينضمون إليهم وهم يسعون إلى حلم الدولة القبطية".
الفنان تساءل: "الأقباط 17 مليونا في مصر، والمسلمون 70 مليونا، هل من صالح الأقباط أن يحكمون ويحمون وهم الأقلية أم يعيشون في كنف الأغلبية؟". وأضاف: "المنطق يقول إن الأغلبية تحمي الأقلية، فكيف تعادل الأقلية الأغلبية وأن يعيشوا في كنف وحماية الأغلبية ضمانا أكبر لهم" بحسب جريدة "صوت الأمة في عددها الأخير. 
حسن يوسف أشاد بالمدرب هاني رمزي المدير الفني للمنتخب الأوليمبي المصري في هذا الصدد والذي قال في تصريحات سابقة: "أنا قبطي وأكون مطمئنا وأنا في دولة يحميني فيها الأغلبية المسلمة".
وقال حسن يوسف: "كل يوم والآخر تخرج نداءات من أقباط المهجر وأنا أشبهها بـ"العويل النسائي" ويقعدوا يلطموا خدهم ويقولون إحنا مضطهدين لكنه مخطط من الخارج لفصل الأقباط عن المسلمين، وإقامة دولة قبطية مثل ما حدث في السودان، الذي ينادي بهذا خائن ولا يستحق أن يكون مصريا، ويجب أن تسحب منه الجنسية المصرية".
وأضاف: "هؤلاء خادمين الكونجرس وأنا من رأيي يقعدوا هناك في أمريكا ولما لهومش دعوة بمصر، فمصر لن تقسم على أساس مسلم ومسيحي". 
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة