"تويتر" و " ويكيميديا " قد يصبحان معربـان في القريب

التقى "سفراء التغريد العربي" عبر موقع "تويتر" للمرة الاولى الاحد في الدوحة, واعلنوا مبادرة لتعريب موقع التواصل الاجتماعي الشهير هذا فيما اعلنت قطر مشروع شراكة مع "ويكيميديا" لتعريب اكبر موسوعة عالمية مجانية.



وتشمل مبادرة "سفراء التغريد العربي"، أكثر من 80 سفيرا ينتمون لتسع دول عربية، وتهدف إلى دعم وإثراء المحتوى العربي الرقمي من خلال تبني مشاريع وطرح موضوعات متخصصة ومتنوعة باللغة العربية تدعمها محركات البحث العالمية. وكلمة "تويت" بالانكليزية تعني التغريد.



وقال المدون عمار محمد أحد "سفراء التغريد العربي" خلال ورشة عمل تخللت الملتقى ان "مبادرة +آت تغريدات+ هي الأولى التي تقوم بالتنسيق الفعلي مع شركة تويتر لترجمة الموقع إلى اللغة العربية".



واضاف "سيتم طرح المحتوى المعرب لتصويت مستخدمي تويتر، ومنهم أكثر من 6 ملايين مستخدم عربي، وذلك عند قرار تويتر بفتح باب الترجمة إلى اللغة العربية لاحقا".



وشهد الملتقى الذي جمع عددا من رواد "تويتر" العرب حضورا قويا لأكثر من 300 مستخدم من عدة دول عربية.



وقال عمار محمد أن "المبادرة تهدف الى تكوين مجموعة كبيرة من المتطوعين العرب للمشاركة في المشروع، وإعداد قواعد تفصيلية للترجمة العربية التي يجب اتباعها من تأنيث وتذكير وجمع وهمزات وغيرها من قواعد اللغة".



وسيعمل متطوعو المشروع على إعداد معجم كامل لجميع مصطلحات تويتر المعربة على أن يتم تسليمه إلى إدارة تويتر من خلال مدير مجتمعات الترجمة الذي تتواصل معه المبادرة بشكل مباشر.



وأعلن خلال الورشة عن تدشين الموقع الإلكتروني الرسمي لمبادرة "سفراء التغريد العربي" ليكون منصة لمشروع تعريب تويتر، ويمكن لجميع الراغبين في التطوع الدخول اليه.



وقال جاسم النعمة أحد "سفراء التغريد العربي" ان "عدد أعضاء المبادرة وصل الى أكثر من 80 سفيرا من تسع دول عربية، بالإضافة إلى كندا".



واضاف ان هؤلاء "قدموا أكثر من 85 سلسلة تغريدية بالعربية في 85 موضوعا متخصصا نالت أكثر من 12700 مشاهدة إلكترونية، كما حققت هذه السلاسل مراتب متقدمة ومتميزة في محركات البحث العالمية ووصل عدد تغريداتها أكثر من 3000 تغريدة وحصدت ما يزيد على 10 آلاف ريتويت اي +إعادة تغريد+ وتابعها ما يزيد على 80000 شخص على مستوى العالم".



وتعود جذور مبادرة "سفراء التغريد العربي" للنداء الذي أطلقته الطالبة القطرية فاطمة الخاطر المقيمة في الولايات المتحدة، بجعل يوم 31 ايار/مايو الماضي يوما عربيا للتدوين على "تويتر".



وحظيت الفكرة بتأييد عدد من المغردين, وتحولت الى حملة قبل ان تصبح مبادرة منظمة تقودها مجموعة من المغردين.



ويعود سبب تسمية الشباب المشاركين في الحملة بالسفراء إلى تبنيهم لمبادرة يوم التغريد العربي وقيامهم بدعمها وتفعيلها من خلال تقديم محتوى عربي يشمل موضوعات اجتماعية وثقافية وفنية متنوعة.



وبالتزامن مع ملتقى سفراء التغريد العرب اعلن معهد قطر لبحوث الحوسبة عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع عن "عقد شراكة مع مؤسسة ويكيميديا تهدف إلى استنهاض المحتوى العربي على موقع ويكيبيديا، الذي يعد أكبر موسوعة عالمية مجانية".



وجاءت هذه الشراكة في أعقاب أول مؤتمر ويكيبيديا عربي من نوعه نظمه معهد قطر على مدى اليومين الماضيين، "من أجل تحديد السبل الرامية إلى استنهاض نمو المحتوى العربي على موقع ويكيبيديا" بحسب المنظمين.



وقال الدكتور أحمد المقرمد المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الحوسبة إن "المحتوى العربي على شبكة الإنترنت لا يفي بالمتطلبات مع ما يقرب من 350 مليون متحدث باللغة العربية على مستوى العالم".



وبموازاة ذلك تحتضن الدوحة المؤتمر العلمي الدولي الثامن عشر لأكاديمية العالم الإسلامي للعلوم تحت شعار "إعادة بناء الجسور بين العالم الإسلامي والغرب من خلال التكنولوجيا".



وقد دعا أحمد بن عبدالله آل محمود نائب رئيس مجلس الوزراءالقطري في افتتاح المؤتمر الى ان "نعود جزءا مهما في الساحة العلمية والتكنولوجية في العالم اليوم ونستعيد احترامنا من جديد في مجالات العلوم المختلفة كما كان يحظى به أجدادنا السابقون".



ويحضر المؤتمر عدد من الشخصيات الاسلامية المرموقة مثل رئيس وزراء ماليزيا السابق مهاتير محمد وعبدالسلام المجالي رئيس مجلس إدارة أكاديمية العالم الإسلامي للعلوم والأمير الحسن بن طلال ولي عهد الأردن السابق والمفكر المصري فاروق الباز.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة