تقاضي جامعتها لأنّ زميلة سكنها مارست الجنس بكثرة

تسعى ليندسي بلانكماير للحصول على بدل أضرار بقيمة 150 ألف دولار بالإضافة إلى أتعاب أخرى وذلك بعد ادعائها ضد كلية ستونهيل في ماساشوستس في الولايات المتحدة بأنّ إدارتها لم تقدم لها المساعدة في التعامل مع زميلة سكنها الجامعي ذات النشاط الجنسي المكثف بحسب بيزنس إنسايدر.
وبحسب الشكوى فإنّ بلانكماير تعاني من كآبة وقصور في الإنتباه اليوم، بسبب قيام زميلة سكنها لورا باختراق قوانين الجامعة عبر ممارسة الجنس مع صديقها من دون إذنها. وأدت الممارسة الفعلية للجنس أو عبر الإنترنت للورا مع صديقها بحضور بلانكماير إلى تفاقم شعورها بالكآبة إلى درجة تفكيرها بالإنتحار بحسب الشكوى.
وزعمت بلانكماير أنّ إدارة الكلية لم تزودها بسكن بديل مناسب، ما جعلها تتغيب وتنهي لاحقاً درجتها الجامعية عن بعد من نيويورك.
وبحسب سي بي أس فإنّ مدير الإتصالات والعلاقات الإعلامية في كلية ستونهيل مارتن ماكغوفيرن أصدر البيان التالي: “نحن نراجع الشكوى مع التركيز على قضية زميلة السكن السابقة. فهنالك جانبان، وأحياناً أكثر، لكلّ قصة. وسنتجاوب مع الشكوى”.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة