دراسة تظهر دليلا اضافيا يربط بين البدانة والاصابة بسرطان القولون


قالت دراسة أوروبية إن البالغين الكبار البدناء -خصوصا حول الخصر- يبدو أنهم أكثر عرضة لخطر الاصابة بسرطان القولون من أقرانهم الاقل وزنا وان ممارسة التمارين الرياضية قد تقلل حدوث المرض خصوصا في النساء.

وتابعت الدراسة التي نشرت في الدورية الامريكية لعلم الاوبئة (American Journal of Epidemiology) أكثر من 120 ألف شخص بالغ في هولندا تتراوح اعمارهم بين 55 و69 عاما على مدى 16 عاما.

واثناء هذه الفترة اصيب حوالي 2 بالمئة بسرطان القولون والمستقيم وأورام في القولون أو المستقيم أو الاثنين معا رغم ان معظمهم جرى تشخيص اصابتهم بسرطان القولون.

وزاد خطر الاصابة بنسبة 25 بالمئة في الرجال الذين يعانون زيادة في الوزن او البدانة مقارنة بالرجال ذوي الوزن الطبيعي.

وقالت لورا هيوز الباحثة التي اشرفت على الدراسة من جامعة ماستريخت في هولندا في رسالة بالبريد الالكتروني "تقدم الدراسة دليلا اضافيا على أن الدهون الزائدة في الجسم يمكن أن تسهم في ارتفاع خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم."

وبالنسبة للرجال بدا محيط الخصر هو الاكثر تأثيرا. فقد زاد خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم في الرجال الاكبر بطونا بنسبة 63 بالمئة مقارنة بذوي البطون الانحف.

ورغم ذلك فان زيادة محيط الخصر في النساء ارتبطت فقط بزيادة خطر الاصابة بالسرطان لدى النساء اللاتي يمارسن التمارين الرياضية لاقل من 30 دقيقة يوميا.

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة